صحة

10 أسئلة مهمة عن الحقن المجهرى يجيب عنها الدكتور شريف باشا

  • 1/2
  • 2/2

عمليات الحقن المجهرى من أكثر التطورات العلمية التى أحدثت فارقًا فى حياة العديد من الأزواج ممن كادوا يفقدون الأمل فى الإنجاب، لذلك فهى من أكثر العمليات التى تحتاج لدقة شديدة فى كل خطوة من خطواتها لنجاحها.

وفى هذا الصدد يقول الدكتور شريف باشا، استشارى أمراض النساء والتوليد وأطفال الأنابيب والحقن المجهرى، زميل الكلية الملكية لأمراض النساء والتوليد بإنجلترا، رئيس مجلس إدارة مراكز صن رايز للخصوبة وأطفال الأنابيب، عضو الجمعية الأوروبية للتناسل وعلم الأجنة، عضو الجمعية البريطانية للخصوبة، فى لقائه مع "اليوم السابع"، إنه رغم وصول نسبة نجاح عمليات الحقن المجهرى فى مصر إلى نسبة 70%، ورغم حرص الأزواج الشديد على الالتزام بكل التعليمات الخاصة بإجراء العملية، لتحقيق حلمهم بإنجاب طفل، إلا أنه أحيانا لا يُقدر لهذه العملية النجاح، مشيرًا إلى أن عدم نجاح تلك العمليات كما له أسباب رئيسية معروفة، فهناك أيضًا خطوات اتباعها يحمى الزوجة من فشل عملية الحقن المجهرى.

ويوضح الدكتور شريف باشا، استشارى أمراض النساء والتوليد، فى هذا التقرير أهم الأسباب والعوامل التى يترتب عليها فشل عمليات الحقن المجهرى، مؤكدًا أن هناك مجموعة محددة فى مختلف مراحل عملية الحقن المجهرى تؤثر فى نجاحها بداية من جودة البويضة والحيوان المنوى، والرحم والجنين المنوى، انتهاءً بالمعمل الذى يتم فيه عملية الحقن، حيث قدم وأطفال الأنابيب والحقن المجهرى، كل التفاصيل المتعلقة بكل عامل من هذه العوامل على حدة، وآلية تأثيرها على كل مرحلة من مراحل الحقن المجهرى.

 

س1: هل يؤثر سن الزوجة فى نتيجة عملية الحقن المجهرى؟

بالتأكيد، فإن أحد أهم الأسباب هو تأخير عملية الحقن المجهرى لسن متأخر للزوجة، وهو ما يرتبط مباشرة بجودة البويضة، لافتًا إلى أن جودة البويضة ترجع إلى عمر المرأة، فكلما كانت الزوجة فى سن أكبر تكون جودة البويضة أقل.

 

س2: هل الحيوانات المنوية عند الرجل تؤثر فى نتيجة عملية الحقن المجهرى للزوجة؟

بالطبع تؤثر، فثانى العوامل المؤثرة على نجاح عملية الحقن المجهرى هى جودة الحيوان المنوى لدى الرجل، لافتا إلى أن جودة الحيوان المنوى لا تتأثر بسن الرجل، وإنما تتأثر بعوامل أخرى من ضمنها التلوث والتدخين، ففى حالة أن تكون نسبة الحيوانات المنوية المشوهة عالية يؤدى ذلك لخلق جنين ضعيف لا ينجح، مضيفًا أنه من الطبيعى - وفقًا لمنظمة الصحة العالمية - أن كل رجل يكون لديه نسبة تشوه 40% فى حيواناته المنوية، وفى حال ارتفاع هذه النسبة يصبح الجنين ضعيف لا يكتمل التصاقه بالرحم ويحدث إجهاض.

 

س3 : هل هناك أسباب أخرى تؤثر على نتيجة الحقن المجهرى لحل مشكلة تأخر الإنجاب؟

نعم هنالك شق ثانى من الأسباب والعوامل المرتبطة بتأخر الإنجاب، يتعلق بصحة الرحم وإصابته بمشكلات تمنع التصاق الأجنة التى تتم بعد عملية إرجاع الأجنة مرة أخرى للرحم، مشيرًا إلى أن موعد إرجاع الجنين أحد أهم العوامل المؤثرة فى نجاح عملية الحقن المجهرى، لأن إرجاع الجنين فى اليوم الثالث يقلل من نسبة نجاح الجنين، ولذلك لا بد من إرجاعه للرحم فى اليوم الخامس تحديدًا.

وفسر الدكتور شريف باشا أهمية ذلك فى أن اليوم الخامس تكون قدرة الرحم على استقبال الجنين أعلى، لأن هذه هى الطبيعة التى خلق الله عليها الرحم، ولأن قدرة الجنين على الانغماس أعلى، كذلك تكون قدرة الرحم على استقبال الجنين أعلى من أى وقت آخر.

 

س4 : ما هى المشكلات التى يمكن أن تحدث للرحم ويكون لها تأثير على الحقن المجهرى؟

المشكلات التى من الممكن أن تتواجد فى الرحم وتتسبب فى فشل عملية التصاق الجنين، تتمثل إما فى وجود حاجز رحمى يؤثر على نسبة نجاح التصاق الجنين، أو نتيجة وجود لحمية فى الرحم، لأن وجود لحمية فى الرحم ستؤثر بالطبيعة على التصاق الجنين، هذا بالإضافة إلى وجود انسداد فى قناة فالوب، ففى حال كانت قناة فالوب مسدودة ومتضخمة نتيجة امتلائها بالمياه، فإن المياه الموجودة فى القناة تعود للرحم مرة أخرى وتهاجم الجنين مما يمنع التصاقه، ولذلك ففى حالة وجود أى تضخم أو انسداد فى قناة فالوب، لا بد من استئصالها قبل إجراء عملية الحقن المجهرى.

 

إنفوجراف دكتور شريف باشا يوضح مشاكل الحضانات القديمة
إنفوجراف دكتور شريف باشا يوضح مشاكل الحضانات القديمة

 

س5: ومتى يمكن أن يؤثر الورم الليفى على نجاح الحقن المجهرى؟

بالنسبة للحاجر الرحمى أو الورم الليفى، فهذا الورم يمكن أن يهدد نجاح العملية فى حالات معينة، ولكن له حالات متعددة منها ما لا يؤثر على حدوث الإنجاب، والبعض الآخر يكون له تأثير، ففى حالة أن يكون الوروم الليفى داخل الرحم، فلا بد أن يزال، لأنه يهدد نجاح عملية الحقن المجهرى، ولو وجد الورم الليفى خارج الرحم بحجم صغير لا يؤثر على الحمل، أما فى حالة وجود الورم الليفى داخل تجويف الرحم حتى لو كان حجمه صغير جدًا، فإنه يمنع التصاق الجنين.

ومن بين حالاته أيضًا أن يكون الورم خارج الرحم وحجمه كبير جدًا، وتلك الحالة تأثيرها فى تأخر الحمل يتجسد فى أن الورم يشفط الدم المتجه إلى الرحم، وبالتالى يقلل الدم الذى يغذى بطانة الرحم، الأمر الذى يحدث انقباضات مستمرة فى الرحم، ويترتب على ذلك منع التصاق الجنين.

 

س6 : وفى هذه الحالة ما هى القاعدة الأساسية للتعامل مع الورم الليفى؟

إن القاعدة الأساسية فى التعامل مع الورم الليفى، هى أنه إذا كان ورم ليفى صغير أو كبير داخل الرحم، فلا بد من استئصاله لإتمام عملية الحقن المجهرى، وإذا كان خارج تجويف الرحم وحجمه كبير جدًا، لا بد من إزالته أيضًا، أما إذا تواجد الورم خارج الرحم بحجم صغير فليس من الضرورى إزالته.

 

س7: هل لمشكلات الجهاز المناعى علاقة بفشل عملية الحقن المجهرى؟

بالفعل، الجهاز المناعى أحد أهم الأسباب فى فشل عمليات الحقن المجهرى، فمن الممكن أن يكون الجنين الناتج عن عملية الحقن المجهرى جيد جدًا، لكن بمجرد وضعه فى رحم السيدة يرفضه جسمها، موضحًا أن هناك خلايا تدعى "لايال"، وتسمى أيضًا بـ"اللايال القاتلة"، وهذه الخلايا موجودة فى كل الأجسام بنسب معينة، فإذا ارتفعت نسبتها بشكل كبير تهاجم الجنين.

ويوضح دكتور شريف باشا أن هناك مشكلة أخرى متعلقة بالجهاز المناعى، تتمثل فى وجود أجسام مضادة تهاجم الصفائح الدموية، حيث تلتصق هذه الأجسام بالصفائح الدموية فى الرحم، ويترتب عليها تكوين جلطات تمنع تدفق الدم بشكل كافى لبطانة الرحم، وبالتالى لا يلتصق الجنين بجدار الرحم، ولو التصق لا تصله الدماء فيحدث إجهاض.

 

س8: هل هناك مقاييس محددة يجب مراعاتها فى اختيار معمل الحقن المجهرى لضمان نجاح العملية؟

بالتأكيد هنالك مقاييس محددة يجب مراعاتها فى اختيار معمل الحقن المجهرى، فتلك المقاييس من أهم العوامل المؤثرة فى فشل أو نجاح عملية الحقن المجهرى، ومنها نوع الحضانة الموجودة فى المعمل، مشيرًا إلى أن حضانات الإمبريوسكوب أو المعروفة بالحضانات الذكية، تعد أحدث التقنيات فى مجال الحقن المجهرى، وأن مركز صن رايز، يعتبر أول مركز فى الشرق الأوسط يضيف هذه التنقنية لمعامل الحقن المجهرى والتى أحدثت فارقًا كبيرًا فى العمليات.

 

س 9: ما الفرق بين حضانة الإمبريوسكوب والحضانات الأخرى؟

الفرق بين حضانة الإمبريوسكوب والحضانات الأخرى، شاسع، لأن حضانة الإمبريوسكوب، تسمح بتصوير رحلة نمو الجنين على مدار الخمسة أيام، وتسمح الكاميرات الموجودة داخل الحضانة بتصوير الأجنة على مدار الـ24 ساعة فى الخمس أيام، ومن خلال الفيديو يمكن اختبار الجنين الأفضل والأقوى، وبالتالى يتم وضع الأجنة فى الحضانة، ولا ترج إلا على رحم السيدة مباشرة على عكس الحضانة التقليدية.

 

س 10: وما هى المشاكل التى كانت تواجهكم مع استخدام الحضانة التقليدية؟

الحضانة التقليدية كانت تتطلب خروج الجنين كل يوم للاطمئنان على تطوره، ولأن الجنين حساس جدًا، فإن خروجه من الحضانة يؤثر عليه بشكل سلبى، لأنه يتأثر بدرجة حرارة الجو، وهو ما يرفع نسبة الفشل، وبالتالى فإن اختيار المعمل والحضانة من العوامل الفارقة جدًا فى نجاح عملية الحقن المجهرى.

إنفوجراف حول أهمية الحضانة الذكية لنجاح عملية الحقن المجهرى
إنفوجراف حول أهمية الحضانة الذكية لنجاح عملية الحقن المجهرى

 

ولمزيد من المعلومات والنصائح الطبية فى مجال الحقن المجهرى وطب النساء والتوليد يمكنك الإطلاع على صفحة مركز صن رايز عبر "فيس بوك"

https://www.facebook.com/Sunriseivfeg/?rc=p

 

للتواصل مع الفريق الصحفى المسئول عن إعداد المحتوى الطبى بخدمة دكتور اليوم السابع يرجى التواصل من خلال:

 

الواتس آب على الهاتف رقم: 01288830677

 البريد الإلكترونى : doctor@youm7.com

 

 


قد تقرأ أيضا