أسواق

خبر عاجل شركات طيران أميركية تغير مساراتها فوق روسيا.. ماذا بعد؟

ورد الينا من صحيفة العربية الحدث

خبر نقلاً عن صحيفة العربية آخر تحديث: الأحد 29 رجب 1439هـ - 15 أبريل 2018م KSA 19:06 - GMT 16:06

شركات طيران أميركية تغير مساراتها فوق روسيا.. ماذا بعد؟

قد تكون الضربة الأميركية الفرنسية البريطانية لسوريا قد حصلت، لحسن الحظ في عطلة أسواق الأسهم العالمية والعملات، وإن كنا بانتظار افتتاح الأسواق غدا، إلا أن التأثير سيكون محدودا نظرا لاستيعاب الصدمة الأولى للضربة.

ولكن توتر الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة، وتوتر العلاقات بين قوتين اقتصاديتين عالميتين سيكون له آثار خطيرة بعيدة المدى، وربما كارثية على الاقتصاد العالمي والأسواق.

الأثر على الدولتين سيكون الأكبر بالتأكيد، فمثلا تراجع #الروبل_الروسي الأسبوع الماضي، خلال ساعات، إلى أدنى مستوياته هذا العام، إلى جانب تسجيل مؤشرات البورصات الرئيسية في #موسكو تراجعا حاداً، وهبوط أسهم عدد كبير من شركات روسية عملاقة، أدت إلى محو 11 مليار دولار من أموال المستثمرين. والسبب هو عقوباتٌ أميركية على بعض رجال الأعمال الروس.

وفي حال نشوب حرب فالعقوبات قد تمتد أولا إلى حظر جوي، ولهذا السيناريو دلائل بدأت تظهر فقد وضعت شركة #أميركان_إيرلاينز خطة طوارئ في حال تم منع الطيران فوق روسيا، بل إنها غيرت بالفعل 3 مسارات لرحلات تمر فوق روسيا، هي دالاس - هونغ كونغ، دالاس – بكين، شيكاغو – بكين.

كما تراجعت #الأسهم_الأميركية يوم الجمعة، نتيجة تخوّف المستثمرين آنذاك من الضربة الجوية، ذلك على الرغم من النتائج الإيجابية التي أعلنت عنها بنوك كبرى كـJP MORGAN الذي سجل أعلى أرباح فصلية في تاريخ البنوك الأميركية.

وسيمتد التأثير إلى أسواق #النفط الذي كسب 10%، منذ بدء ترمب بالتهديد بالضربة، وقد يكسب أكثر لو تفاقم الوضع، علما أن روسيا هي أكبر منتج للنفط في العالم، كذلك قفزت أونصة الذهب قبيل الضربة لأنها بالطبع الملاذ الآمن الأول، فهل تستمر المخاوف ليوم غد أم أن الأسواق ستلعب كالعادة لعبة النسيان؟

قد تقرأ أيضا