الرياضة

ابن النادى والتضحية وبديل الأجنبى صفات تجمع محمد عمر وأبوطالب العيسوى بالدورى

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4



كتبت ياسمين يحيى

جاء تعاقد فريق الاتحاد السكندرى مع محمد عمر خلال الساعات القليلة الماضية، ليتولى المهمة الفنية للفريق خلفا للإسبانى ماكيدا، فى محاولة لإنقاذ الفريق خلال المباريات المقبلة فى الدورى، ليكشف عن عدة تشابهات بين محمد عمر نجم الاتحاد السابق، وأبو طالب العيسوى المدير الفنى السابق للإسماعيلى، خلال هذا الموسم من المسابقة المحلية.

محمد عمر
محمد عمر

ابن النادى

محمد عمر هو ابن نادى الاتحاد، والذى دائما يتم الاعتماد عليه دائما وقت الحاجة إلى مدرب، وبالفعل يلبى النداء، وهو ما ينطبق على أبو طالب العيسوى، والذى يكون وجه دائم فى قلعة الدراويش بعد رحيل أى مدير فنى نظرا لثقة الإدارة فى قدراته الفنية، التى تؤهله لقيادة الفريق فى أى وقت خلال الموسم.

ابوطالب العيسوى
أبو طالب العيسوى

 

التضحية بالتدريب فى الخارج

فور طلب مسئولى الإسماعيلى من أبو طالب العيسوى إكمال المهمة الفنية للفريق خلفا لديسابر، ترك العيسوى  تدريب فريق العروبة العمانى، ولبى نداء ناديه، وتكرر السيناريو مع محمد عمر، الذى ترك تدريب فريق صحم العمانى من أجل إنقاذ زعيم الثغر.

ديسابر
ديسابر

 

ماكيدا
ماكيدا

 

خليفة المدرب الأجنبى

جاء التعاقد مع أبوطالب العيسوى خلفا للفرنسى ديسابر الذى رحل عن الإسماعيلى لتدريب المنتخب الأوغندى، كما تعاقد الاتحاد السكندرى مع عمر خلفا للإسبانى خوان ماكيدا، بعد تقديم الشكر له، ليكون الثنائى عمر والعيسوى بديلين للأجنبى هذا الموسم.